كيفية السيطرة على الغضب في علم النفس

السيطرة على الغضب في علم النفس

السيطرة على الغضب في علم النفس تعني أن لكل إنسان رد فعل حول ما يحدث له في حياته بشكل عام، الكثير منا يتعرض لمواقف يومية تثير الغضب سواء من 
السيطرة على الغضب في علم النفس
المقربين أو زملاء العمل وغيره، ويأتي الغضب في صورة كلمات شديدة أو تصرفات غريبه يصاحبها تعبيرات الغضب على الوجه، وهناك من يتحكم فيه و هناك أشخاص لا يستطيعون التحكم في أنفسهم عند الغضب مما يخلق الكثير من المشاكل مع الآخرين ، كما أن الغضب يؤثر على الحالة النفسية للشخص لذا يجب معرفة كيفية السيطرة على الغضب في علم النفس وطرق العلاج الفعالة وضبط النفس و هذا ما ستتعرف عليه خلال هذا الموضوع.

قد يهمك : أثر الانفعالات في علم النفس وكيفية التحكم بها

مفهوم الغضب في علم النفس

مفهوم السيطرة على الغضب في علم النفس هو شعور إستثنائي يصاحب الإنسان في لحظة ما، و يسيطر عليه الأفكار العدائية مع بعض السلوكيات الغير لائقة و الغير متوقعة، التي تضعه في موقف محرج مع الآخرين ، وغالبا ما ينجم عن الغضب مشاكل صحية للإنسان ومنها إرتفاع ضغط الدم ، والإصابة بالنوبات القلبية و الاكتئاب، يصاحبه الشعور بالقلق الدائم ، مع حدوث مشاكل بالجهاز الهضمي ، بالإضافة إلى نزلات البرد والإنفلونزا.

أسباب عدم السيطرة على الغضب في علم النفس

تصنف أسباب السيطرة على الغضب في علم النفس إلى ثلاثة أقسام أساسية، وهي جسمانية فسيولوجية، نفسية ذاتية، إجتماعية تربوية؛

الأسباب الجسمانية والفسيولوجية

و توجد على هيئة مثيرات داخلية لا إرادية تجعل الإنسان يصاب بالغضب والتوتر العصبي والاكتئاب، ومن هذه الأسباب :
  • عدم قدرة بعض الأشخاص على توفير الغذاء والذي ينتج عنه الإصابة بنقص التغذية و خلل هرموني.
  • معاناة معظم النساء من نقص عنصر الحديد في الجسم.
  • حدوث تغيرات فسيولوجية واضطرابات هرمونية للنساء خلال فترة الدورة الشهرية و الإباضة.
  • يعاني المصابين بأمراض جسدية مزمنة مثل الفيبروميالغيا من التعب الجسدي والإعياء الشديد.
  • معاناة بعض الأشخاص من فرط نشاط الغدة الدرقية.

الأسباب النفسية

هناك بعض العوامل النفسية التي لها دور أساسي في دخول الأفراد في نوبات الغضب ومنها :
  • يعاني بعض الأشخاص من الاضطرابات النفسية و تغيرات بالمزاج وهم أكثر الناس عرضة للغضب عن غيرهم.
  • التعرض للسخرية والتهكم والإساءة من الأخرين التي تمثل لهم مصدر إزعاج كبير وتثير لديهم الغضب.
  • عندما يبالغ الشخص في المزاح و قد يسبب الضيق لهم.
  • الدخول في المناقشات والجدال مع الآخرين بشأن موضوعات عقيمة.
  • التفكير في الذكريات المؤلمة والمزعجة.
  • الإحباط والعجز عن تحقيق الأهداف والأمنيات.

الأسباب التربوية والإجتماعية

أكد العديد من العلماء أن السيطرة على الغضب في علم 
النفس أمرا ليس سهلا، نظرا لوجود أسباب تربوية ينتج عنها الشعور بالغضب لدى الأشخاص ومنها ما يلي :
  • التربية والتنشئة الخاطئة : أي تعامل الأبوين مع الطفل بشكل عنيف، أو إدلالهم الزائد لهم، أو إهمال الطفل بسبب إنفصال الأبوين.
  • عدم التفاهم وتقبل الآراء : إختلاف وجهات النظر و عدم تقبل الأراء و النصائح قد يفسد العلاقات و ينشئ جوا من الغضب وسط الأسرة.
  • معاملة الطفل بعصبية زائدة : يصبح الطفل هنا يميل إلى العصبية والعدوانية والتي يكون مصدرها الأسرة أو المدرسة.
  • الحرمان : هناك بعض الأمهات التي تعاقب أطفالها بحرمانهم من المأكولات المفضلة لديهم، والمصروف اليومي ، أو شراء ما يحب من ملابس، ومنعه من اللعب والحركة، وهنا يصاب الطفل باضطرابات نفسية و يصبح سلوكه عدواني ودائم الغضب.

أضرار الغضب في علم النفس

لم يتم وضع الغضب في خانة الامراض النفسية ولكنه إشارة إلى التعرض لبعض المشاكل و الأضرار النفسية و منها :
  • الاكتئاب :
يظهر الاكتئاب عند البعض بشكل واضح ، على العكس هناك ما يكبت غضبه بالداخل لأوقات كبيرة، ولا يستطيع التعبير عنه، وبالتالي هناك إختلاف جذري بين هؤلاء الأشخاص.
  • اضطراب الوسواس القهري :
هو أحد اضطرابات القلق ، كما أن المصابين بمرض الوسواس القهري عادة ما يقومون بفعل أشياء دون توقف مثال على ذلك تكرار الجمل بإستمرار في إعتقادهم أنها ستبعد عنهم الخطر ، و أثبتت الدراسات أن السيطرة على الغضب في علم النفس تجنبك من الإصابة بالوسواس القهري ، لأن أكثر المصابين بالوسواس القهري هم الذين يعانون من الغضب.
  • الإدمان على الكحول :
تشير الأبحاث العلمية إلى ضرورة الإبتعاد عن شرب الكحول، لأنه يزيد من العصبية والعدوانية و عدم القدرة في التحكم لدى الأفراد، وأكد العلماء أن السيطرة على الغضب في علم النفس أمر صعب لدى المدمنين حيث يجعلهم لا يستطيعون التحكم بأنفسهم في فترة الغضب.
  • اضطراب نقص الإنتباه مع فرط النشاط :
يظهر هذا الاضطراب في فترة الطفولة المبكرة حتى الوصول الى سن البلوغ، و أحيانا يعجز الأطباء عن إكتشاف هذا المرض مبكرا، كما أن الغضب والإنفعال الشديد له دور فعال في الإصابة بهذا الاضطراب، حيث يعاني المصابين بخلل في التركيز و صعوبة في تنظيم الوقت لديهم.
  • اضطراب المعارض المتحدي :
غالبا ما يصاب به الأطفال في عمر المدرسة بنسبة 16% ، يميل المصابون بهذا الاضطراب إلى الشعور بالغضب لأبسط الأشياء وبدون سبب واضح، كما أنهم الأكثر جدالا عن غيرهم.
  • الاضطراب الانفجاري المتقطع :
يظهر على هؤلاء الأشخاص المصابون بهذا الاضطرابات العديد من السلوكيات العنيفة والعدوانية والتي تنبع من شدة غضبهم والتي لا تتماشى مع المشاكل التي تحدث لهم.
  • الاضطراب ثنائي القطب :
ينتج عن الاضطراب ثنائي القطب إلى حدوث خلل بمزاج الشخص، فقد يشعر بالحيوية والنشاط والحماس و يتحول فجأة إلى حزن و اكتئاب في نفس الوقت، كما يحدث هذا الإضطراب للمصابين بعض من نوبات الغضب الشديدة لفترات متباعدة.
  • الاسي والحزن :
يرى العلماء أن السيطرة على الغضب في علم النفس هو أحد المراحل الرئيسية التي يمر بها الانسان خلال تعرضه لبعض المواقف الحزينة مثل موت أحد المقربين له، أو الإذنفصال عن شريك الحياة، أو نتيجة لترك الموظف لعمله.
و لكي تقي نفسك من كل هذه الأمراض و الأضرار يجب عليك إتباع نصائح و خطوات السيطرة على الغضب في علم النفس في الجزء التالي.

شاهد أيضًا : معلومات عن النفس البشرية ستدهشك

طرق السيطرة على الغضب في علم النفس

إليك بعض أهم النصائح لتتمكن من السيطرة على الغضب وفقا لعلم النفس :
  • يجب معرفة أن الصراخ بصوت مرتفع أو تكسير الأشياء حولك وعدم التحكم بالنفس يدل على ضعف الشخصية ، كما أنك تبدو بمظهر غير لائق أمام من حولك ، وبالتالي ستصبح شخص غير مرغوب بك.
  • قم بالتغلب على ضعفك والسيطرة على غضبك ، شجع نفسك دائما، غير من صفاتك لتصبح ذو شخصية قوية قادرة على حل مشاكلها بهدوء ، مع الحرص على تدريب نفسك على التفكير بشكل إيجابي لكي تتغلب على كافة العواقب التي تحدث في حياتك.
  • إبتعد عن أي مناقشات أو التحدث في مواضيع هامة أثناء الشعور بالتعب والإجهاد ، ويفضل أخذ القسط الكافي من الراحة أولا ثم الرجوع الى النقاش بهدوء لتجنب أي شيء يغضبك.
  • إبتعد عن الأشخاص الذين يجدون لذة في إثارة غضبك، لا تسمح لهم بالتقليل من شأنك و السخرية منك لإستثارة غضبك، تحلى بالهدوء وإذهب إلى الأماكن التي تعطيك شعورا بالراحة والإسترخاء.
  • لا تكن شخصا حقودا أو سيء الظن دائما بل إفترض دائما حسن النية، و تحلى بالصبر والتسامح مع الآخرين ، لأن حب الأخرين مكسب كبيرا لك ، إبتعد عن الأفكار السيئة التي ينجم عنها الغضب.
  • قبل أن تتحدث أو تصدر أي كلمة أثناء غضبك، فكر أن كانت هذه الكلمات غير لائقة و قد تؤذي غيرك وتسبب لك حرجا، بل تحدث بهدوء وتجنب الإنفعال حتى لا يتملكك الغضب.
  • الحكمة والإتزان هي أساس التعامل مع الآخرين ، عن طريقهم ستتخذ القرارات الصحيحة دون غضب.
  • المواظبة علي الصلاة في مواقيتها ، وتلاوة القراطأن الكريم و ذكر الله تعالى في كل وقت يساعد في السيطرة على غضبك.
  • سعادتك في الحياة أمر بسيط للغاية فيدك أن تحافظ عليها وأيضا أن تهدمها وتصبح شخص حزين، لذا كن إنسان حليم وصابر لتستمتع بحياة هادئة تمتليء بالراحة والسعادة.

الاغلبية منا يتعرض لمشاكل كثيرة ولا يبدو عليهم أي مظاهر من التعب والغضب، ولكن هؤلاء الأشخاص يتقبلون تلك المشاكل بصدر رحب ، مع السعي الدائم لإيجاد الحل الأمثل لتلك المشاكل و الإستفادة من الأخطاء السابقة لكي لا يقع فيها مرة أخرى ، وبالتالي يصبح الشخص متصالح مع نفسه والآخرين.































كيفية السيطرة على الغضب في علم النفس
موضوعات

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent