ما هي الشخصية الصامتة في علم النفس

الشخصية الصامتة في علم النفس

الشخصية الصامتة أو الشخص الكتوم هو شخصية تعاني كثيرا نفسيا، حيث تجد صعوبة بالغة في الإندماج و التواصل بسهولة، و لا تعرف كيف تتعامل مع الأشخاص، و تفهم ما هي رغباتهم، الشخصية الصامتة في علم النفس هي التي تفضل الصمت بدل التحدث، حيث يميل الشخص الصامت إلى الإنعزال وعدم التواصل مع الآخرين، 
الشخصية الصامتة في علم النفس
كما لا يعطي رأيه حول المناقشات والأحاديث الجارية مع الأصدقاء، وعادة ما يبالغ في سكوته الذي يكون له أسباب واضحة ومنها صعوبة تكيف الشخص الصامت مع البيئة المحيطة به، بجانب عدم ثقته بنفسه وبالآخرين أيضا، كما يتسم الشخص الصامت بالعديد من الصفات كالحياء والخجل والخوف والتي تقف عائقا أمام التعبير عن نفسه ومشاعره مع مشاركة أفكاره وما يدور في عقله مع الآخرين وسوف نوضح ما وراء الشخصية الصامتة في علم النفس خلال هذا الموضوع.

قد يهمك : ما هو الكتمان في علم النفس

ما هي الشخصية الصامتة

الشخص الصامت أو الشخص الكتوم هو شخصية غير مستقرة و مرتاحة، و من الصعب عليها التأقلم مع الأشخاص و الضروف بسرعة، و حالتهم النفسية متقلبة و غير مفهومة، و توجد أساليب خاصة كن أجل التكيف و العيش معهم، و سنتعرف على ما هي صفات الشخصية الصامتة في علم النفس و كيفيفة التعامل معها في باقي أجزاء الموضوع.

الشخصية الصامتة في علم النفس

عندما يجلس الشخص الهادئ والصامت مع أصدقائه أو أسرته ، يستمع إلى النقاش الذي يدور حول موضوع ما، لكنه يفضل الصمت عن الكلام ليس لأنه لا يستطيع التحدث أو إبداء رأيه حول الموضوع ولكنه قد يصمت لأنه ليس لديه المعلومات الكافية للمشاركة في الحديث أو ريما يشعر بالخجل خوفا من تلفظ كلمات قد تسبب له الإحراج.

وهناك شخصية صامتة تتسم بالتواضع والرقي والذي تشبه الأحجار الكريمة في القيمة والوقار، وبالتالي تختلف الشخصية الصامتة في علم النفس عن غيرها، فقد تشير إلى العديد من الصفات كالخجل و القوة والحكمة والهدوء، كما ينظر الشخص الصامت للعالم بشكل مختلف ولديه الكثير من الكلام ولكنه لا يعبر عن ما بداخله.

تعرف على : معلومات عن النفس البشرية ستدهشك

صفات الشخصية الصامتة في علم النفس

تتمتع الشخصية الصامتة في علم النفس بالكثير من الصفات التي تميز الشخص الصامت و شخصية البنت الصامتة عن غيرهم ومنها :

مراقِب

يستطيع الشخص الصامت مراقبة كافة الأحداث والأمور دون ملل، وعادة يوجد صعوبة في العثور على هؤلاء الأشخاص الذين يتسمون بهذة الصفة، فهم يستمعون إلى الأحاديث ويشاهدوا ردود أفعال الأخرين، وبالتالي لديهم القدرة على ربط الأحداث ببعضها وتكوين الأفكار المختلفة من أجل الإلمام بكل المعلومات بصورة دقيقة وشاملة حينما يتحدث.

مفكر

الشخص الصامت يفكر دائما قبل أن يلفظ الكلمة، كما أنه يحب الإستماع لحديث الآخرين، و يتجنب التدخل في شئون غيره، مع قدرته على ترتيب أفكاره ومعلوماته قبل التحدث، فهو يؤمن دائما بأن خير الكلام ما قل ودل ، وهنا يصبح كلامه قليلا ولكنه مفيدا.

ودود

من صفات الشخص الصامت الود والإحترام واللطف الذي يكنه للجميع، كما أنه يتمتع بالهدوء ويختار كلماته بعناية، يعتبره الأخرين المثل الأعلى لهم، حيث يستمع إليهم جيدا و يسعى جاهدا لإيجاد حلول لمشاكلهم.

منتِج

تشير الشخصية الصامتة في علم النفس أن الأشخاص هم الذين يضعون عملهم في المقام الأول، ولا تلفت أنظارهم أجواء الصخب والإحتفالات، يعملون لساعات طويلة لتحقيق الإنتاج والربح، كما يفعلو ما بوسعهم من أجل تحقيق أهدافهم.

محبوب

يفضل الناس الشخص الهادئ بطبعه، كما أن عدم إستخدامه للأسلوب الناقد والأفعال السيئة يجعله شخصا محبوبا لدى الآخرين، حيث يبث الراحة والطمأنينة لمن حوله.

العزلة

تميل الشخصية الصامتة في علم النفس إلى العزلة عن الآخرين، لأن الشخص الصامت يبعد عن الأنا وحب الذات، كما أنه يحب التفكير والتخطيط لأهدافه بمفرده، وينتابه الشعور بالرضا عن نفسه وحياته بعيدا عن البشر.

ذكي

يتمتع الشخص الصامت بالذكاء والحنكة، حيث يقوم بتحليل المواقف التي تحدث حوله و يستنتج منها مايفيده و بسرعة.

مستقل

يميل الشخص الصامت إلى الإستقلالية في الحياة الخاصة والعمَلية أيضا، يحب دائما الإكتفاء بذاته وإنجاز أعماله الشخصية بنفسه دون تدخل أحد.

قائد ناجح

تعد الشخصية الصامتة في علم النفس من الشخصيات الناجحة في مجالها، حيث يسمح الأشخاص بمشاركة الأفكار وتدوين الملاحظات وتبادل الخبرات وإبداء الأراء مع الجميع من أجل تحقيق النجاح على العكس فإن الشخص المتحدث دائما يضع رأيه وملاحظاته في المقام الأول مما يقضي على روح الإبتكار لدى الآخرين.

واع

يكرس الشخص الصامت لنفسه المزيد من الوقت للتفكير فيما يدور في عقله و إكتشاف الهوايات التي يحبها، فهو يعرف قيمة نفسه جيدا، كما تتسم شخصيته بالوعي الذاتي، يحب القراءة والبحث عن ماهو جديد من أجل تطوير الذات.

شخصية البنت الصامتة

حتى البنات تعاني من الشخصية الصامتة و تتسم بالكثير من السمات و من أهم صفات شخصية البنت الصامتة ما يلي :
  1. عدم مشاركة الحياة الشخصية.
  2. عدم بدأ الحذيث مع الأخرين.
  3. العيش في العزلة و الإبتعاد عن الناس.
  4. عدم الكلام لمدة طويلة.
  5. لا تهتم بمظهرها الخارجي و لباسها كثيرا.
  6. تحب البنت الكتومة الإستماع للناس.
  7. تميل إلى مصاحبة الذكور أكثر من الإناث.
  8. تنهار بسرعة و تبدأ بالبكاء.
  9. تكون مصابة بالتوتر و القلق النفسي.
  10. لا تكون ردة فعللها قوية.

كيف تتعامل مع الشخصية الصامتة في علم النفس

هناك الكثير من الطرق التي تسهل في التعامل مع الشخص الصامت ومنها :

لا تفعل هذا أبدا

لا تقم بالتعليق على هدوء أو خجل الشخصية الصامتة و تجنب الحذيث معها في المواضيع الحساسة المتعلقة بالعلاقات و العائلة و لا تقم بردة فعل إذا كان الرد من الصامت هو السكوت و لا تكن سريعا في الكلام.

إجراء النقاش معه

طبيعة الشخصية الصامتة في علم النفس تميل إلى البعد عن النقاشات والمشاركة في الأحاديث، لذلك لابد من مراعاة بعض الأمور أثناء التحدث معها ومنها :
  • عدم دفع الشخص الصامت إلى التكلم رغما عنه، كي لا يشعر بالحرج و الخجل.
  • البدء بالكلام مع الشخص الصامت مع الحرص على عدم إطالة الحديث حتى لا يسبب له حرجا.
  • لابد من الإنتظار لفترة حتى يتأقلم الشخص الصامت مع النقاشات التي تُدار حوله قبل دفعه للتحدث.
  • إعطائه الوقت الكافي لإيجاد الإجابة على الأسئلة المطروحة، و إن لم يستطع الإجابة، قم بتغيير الموضوع من أجل أن يستجمع أفكاره، مع الحرص على إحترام مشاعره وعدم تجاهله.
  • البعد تماما عن المواضيع الخاصة التي تسبب له الإحراج أو التي تشعره بالضيق.
  • طرح الأسئلة حول المواضيع المثيرة للاهتمام لأن من السهل أن يجيب عنها.

التواصل معه بطرق عديدة

يمكن إتباع العديد من الطرق من أجل التواصل مع الشخص الصامت كبديل لجلسات الحوار و منها :
  • إستخدام القصاصات الورقية في تدوين الملاحظات البسيطة.
  • هناك أشكال تواصل منها النصوص ورسائل البريد الإلكتروني وغيرها من برامج التواصل الإجتماعي التي تسهل من التواصل مثل دردشة الفيديو.

شاركه إهتماماته

عند التواصل مع الشخصية الصامتة يجب أن تشارك معه إهتمامته و مواضيعه و ترتبط بما يفعله و تستمتع به، فالشخصية الصامتة تتعلق و تتواصل بشكل جيد مع الأشخاص الذين يبذون الإهتمام بنفس توجهاتهم.

ممارسة الأنشطة معه

تؤدي ممارسة الأنشطة إلى توطيد العلاقات مع الشخص الصامت، و من هذه الأنشطة :
  • مشاهدة الأفلام والمباريات ككرة القدم على التلفاز.
  • مشاركة الأصدقاء المقربين له في حضور حفلة ما.
  • تأدية الأعمال التطوعية والحملات الإنسانية معا.
  • إجتماع الأصدقاء معا والذهاب إلى أماكن السياحية للإسترخاء والراحة.

لا تكن شديد الإهتمام

نعم من الجيد أن تهتم و تتقرب من الشخصية الصامة من أجل التواصل و توطيد العلاقة، لكن في بعض الأحيان الإكثار من الإهتمام و السؤال عن أحواله و شعوره بشكل مكثف قد يكون له تأثير عكسي سلبي، لذلك من الأفضل التصرف بشكل طبيعي غير مبالغ فيه.

تقبله كما هو

يعيش الشخص الصامت في عالم خاص من صنع يده، فهو شخص هادئ بطبعه، وهنا يأتي دور الأشخاص في التعامل معه بشكل لائق، وتقبله كما هو دون دفعه إلى التحدث أو إنتقاده لكونه لا يثرثر، مع معاملته بإحترام وعدم التقليل من شأنه، والجدير بالذكر أن هذه الأمور قد تجنب الشخص الصامت من التعامل مع الآخرين و قد تدفعه إلى حب العزلة والصمت.
الشخصية الصامتة هي علمة لوجهين، لها سلبياتها و أيضا إيجابياتها، لكن من الأفضل دائما الإحتكاك و الإندماج داخل المجتمع و التفتح و إكتشاف الأشخاص و الثقافات، و الإبتعاد عن الصمت و العزلة قدر الإمكان.





















ما هي الشخصية الصامتة في علم النفس
موضوعات

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent