ما هو الاسقاط في علم النفس

الاسقاط في علم النفس

يعد مفهوم الاسقاط في علم النفس بأنه محاولة بعض الأشخاص بإنساب عيوبهم وصفاتهم السيئة للآخرين من خلال بعض التبريرات التي يلقيها الشخص على من حوله أو على الظروف والبيئة المحيطة به، فهي تعتبر 
الاسقاط في علم النفس
إستراتيجية دفاعية بحته تستخدم عند الشعور بالفشل أو عدم القدرة على تحمل المسئولية،كما تعتبر آلية الاسقاط في علم النفس آلية نفسية لا شعورية، حيث يمكن تعريفها بأنها هجوم لا إرادي يصدر من الفرد، عندما يقوم بإلصاق أخطائه ونقائصه على الغير، فمثلا الشخص الكاذب يري كل من حوله كاذبين، في هذا الموضوع سنتعرف على الاسقاط في علم النفس والدوافع والأسباب وطرق العلاج.

تعرف على : أسرار الحاسة السادسة في علم النفس

معنى الاسقاط في علم النفس

يعرف الاسقاط في علم النفس بالانجليزية ( Psychological projection) و إستطاع عالم النفس سيجموند فرويد وضع تعريف له في تسعينات القرن التاسع عشر، ووصفه بأنه حيلة دفاعية يلجأ إليها الشخص لتبرئة نفسه وإلصاق العيوب و الأفعال العدوانية والرغبات المحرمة للآخرين، وطبقا للدراسات التي أجريت حول مفهوم الاسقاط في علم النفس أثبت العلماء أن الإسقاط قد يؤدي إلى حدوث جرائم، مثال على ذلك شخص ما يعمل في شركة ولديه مشاعر عدوانية لدى زميله، فهنا يتخيل الشخص أن زميله يبادله نفس شعور الكره ثم يقوم بالإعتداء عليه و إلقاء عيوبه عليه، والتي قد تؤدي إلى إرتكاب جريمة.

صفات مريض الاسقاط

  • إن الشخص المريض بالاسقاط النفسي يتصرف بشكل تلقائي دون التفكير في الأمر، وبالتالي يوضع الاسقاط النفسي في خانة اللاشعور.
  • يرغب الشخص في حماية نفسه عن طريق اسقاط التهم والعيوب على الآخرين من أجل تبرئة نفسه من هذه العيوب.
  • عندما يفشل هذا الشخص في تحقيق أهدافه، يبدأ في إلقاء اللوم على من حوله، و أنهم هم سبب فشله و وعدم تحقيق نجاحه.
  • لديه القدرة على إخفاء وكتم ما بداخله من شعور لدى الآخرين، بينما يقول أن شخصا ما يكرهه حتى لا يشعر بالذنب ولكن من الأصل هو الذي يشعر بالكره تجاهه.
  • قام علماء النفس بتوضيح الفرق بين التبرير والإسقاط، فوصف أحدهم الاسقاط بأنه إتهام الغير بالباطل من أجل الدفاع عن النفس، أما عن التبرير أن الشخص يكذب على نفسه لكي يتحمل أخطاءه، كما وضحوا أن الاسقاط يؤدي إلى شعور الشخص بالذنب والذي ينتج عنه الهلاوس و عدم القدرة على التركيز.

أسباب الإصابة بالاسقاط في علم النفس

يصاب الشخص بالاسقاط النفسي عندما يتعرض إلى الفشل في حياته بشكل عام، سواء دراسيا أو عمليا أو علاقة عاطفية، وحيث يشعر الشخص بضعف قدراته في تحقيق المرغوب، والذي يؤدي إلى الإحساس بالنقص وعدم الثقة بالنفس الذي ينتج عنه تطوير اللاشعور لديه، ولكن هناك إختلاف ملحوظ بين الشخص الطبيعي والمصاب بالاسقاط النفسي، لأن الشخص الطبيعي يعيد التفكير في أسباب الفشل حتى يصل إلى الصواب، بينما الشخص المصاب يحاول إلصاق فشله و اسقاط التهم على الاخرين.

مراحل تطور الاسقاط النفسي

يسيطر على المصاب بالاسقاط النفسي شعور الشك الدائم، حتى من المقربين إليه، فهو لا يضع ثقته في أحد مطلقا.
يعمل المصاب على تصديق معتقداته و الإقتناع بها، حتى يقتنع تماما أنه لديه القدرة على معرفة ما يدور في عقول الآخرين، وهنا يبدء في الحكم على تصرفاتهم بطريقته الخاصة، والجدير بالذكر أن هذة الأحداث القائمة تحدث دون تدخل الشخص بها.

تعرف على : كيفيفة لفت الانتباه في علم النفس

كيفية علاج الاسقاط

لا يحتاج المصاب بالاسقاط النفسي في المراحل الأولى إلى علاج، حيث يعتبر الأمر سهلا، حتى أنه لا يخضع إلى جلسات العلاج النفسي.
ولكن إن إزدادت الحالة سوءا، و أصبحت أفعال المريض غير مبررة و تؤدي من حولها، لابد من التوجه إلى الطبيب النفسي، و الخضوع إلى جلسات العلاج السلوكي المعرفي، حتى يتحسن بشكل تدريجي، مع الإستعانة ببعض العقاقير الطبية التي تساعد في تخطي هذه المرحلة.



































ما هو الاسقاط في علم النفس
موضوعات

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent