صفات وعيوب الشخصية الحساسة في علم النفس

الشخصية الحساسة في علم النفس

الشخصية الحساسة في علم النفس هم شخاصيات لديهم طابع حساس تجاه البيئة المحيطة من حولهم، يروا دائما أن المشكلات التي تواجههم انها معقدة وليس لها حلول، يصدرون ردود أفعال غريبة، ولكنهم إذ تركوا الأمور تسير على طبيعتها لشعروا بالراحة، لكنهم
الشخصية الحساسة في علم النفس
يفكرون مرارا وتكرارا في كل صغيرة وكبيرة، ويحاسبون أنفسهم ، يتقمصون دور الضحية دائما، و هذه الأشياء تؤثر على علاقتهم مع الآخرين، في نظرهم أنهم يمتلكون من الطيبة والاحساس والضمير ما يميزهم عن غيرهم وهم لا يشعرون، كما أنهم لا يتقبلون توجيهات ونصائح المقربين لهم والذي يضعهم في دوامة الضغط النفسي والصدمات المتكررة، سنتعرف على خبايا الشخصية الحساسة في علم النفس ومميزاتها وعيوبها خلال هذا الموضوع.

ما هي الشخصية الحساسة في علم النفس

تعرف الشخصية الحساسة في علم النفس بالإنجليزية (The sensitive personality in psychology) أنها شخصية تتعرض لعوامل خارجية مثل البيئة، وعوامل داخلية وهي خاصة بالشخص ذاته، يعرف هذا الشخص بأنه مرهق الحس حيث يمنح الأخرين المزيد من العاطفة الجياشة، وطبقا للدراسات العلمية حول الشخصية الحساسة فإنها تمتلك المشاعر الفياضة نظرا لأن الجزء الخاص بالشعور و العاطفة يعمل بشكل مفرط في الدماغ، و يقتصر وجودها فقط لدى الشخص الحساس. 

قد يهمك : ما هي الشخصية الصامتة في علم النفس

صفات الشخصية الحساسة في علم النفس

يمتلك الشخص الحساس في علم النفس الكثير من الصفات التي تميزه عن غيره، ومن بين هذه الصفات :
  • يتميز الشخص الحساس بسرعة البديهة عند إبداء رأيه في مناقشة جماعية مع الأصدقاء و المعارف.
  • يمتلك الشخص الحساس القدرة على تحليل الأمور ومعرفة ما يدور في عقول الآخرين، يكشف الحقائق بسهولة و يتمكن من معرفة الأمور الخفية.
  • له إمكانية سرد الأحداث اليومية بشكل مؤثر وهو ما يسمى بمتانة الحديث، والتي تعكس مشاعره الفياضة.
  • يتميز بالأخلاق الحميدة، والتي تجعله يتعامل مع الآخرين بكل أدب و إحترام.
  • يعشق الإنسان الحساس الفنون والإبداع والجمال كما أنه يضع بصمته في مجال عمله.
  • لا يتقبل الرأي الآخر والنقد البناء، ولكنه من الأشخاص التي تحاول دائما إرضاء الغير وإن كان هذا ضد رغبتهم.
  • يكُّن لأصدقائه المحبة ولا يرفض لهم طلبا، ويصبح متعاون معهم لأبعد الحدود.
  • هؤلاء الأشخاص يتمتعون بالقدرة الفائقة على إقامة العلاقات الإجتماعية الناجحة.
  • يشعر دائما بالضغط النفسي و التوتر عن الآخرين.
  • يجهش بالبكاء دون أي سبب، خاصة عند الجلوس لمشاهدة فيلم أو قراءة كتاب والتي قد تثير مشاعره الجياشة.

سلبيات الشخصية الحساسة

أشار العلماء إلى أن الشخصية الحساسة في علم النفس لا يمكن الحكم عليها أنها شخصية لها الكثير من العيوب أو السلبيات، إلا أنه قد يحمل الانسان الحساس في علم النفس صفة سلبية واحدة أو إثنان فقط لا غير، كما يمكن تقسيم عيوب الشخصية الحساسة في علم النفس إلى شقين أساسين و هما :

سلبيات الشخص الحساس مع نفسه

  • يسيطر على الشخص الحساس بعض الأفكار والمشاعر السلبية التي تؤثر على علاقته مع الآخرين.
  • التفكير الزائد في المشاكل والأحداث المؤلمة قد تسبب له الآلام الجسدية و الشعور بالإرهاق والصداع الدائم.
  • إستمرار الشخص الحساس في التفكير بالأحداث اليومية والذي يرجع عليه بالسلب، وينجم عنه بعض المشاكل الصحية ومنها اضطرابات النوم و إختلال النظام الغذائي له.
  • الإحساس الدائم بالتوتر و القلق النفسي دون سبب.
  • الشخص الحساس يبعد تماما عن جو المغامرات.
  • الإبتعاد عن رؤية الأفلام و البرامج التلفزيونية التي قد تزيد من إضطرابه وتؤثر عليه بشكل كبير.
  • يشعر الشخص الحساس بالقلق عند تعرضه للضوء الساطع أو إرتداء ملابس غير لائقة.

سلبيات الشخص الحساس مع الآخرين

  • يهتم دائما بحديث الآخرين عنه، لديه الفضول في معرفة ما يعتقده ويكنه الآخرين له.
  • يعتبر ما يحدث له من أحداث يومية شيء متعمد ومقصود.
  • يحمل بداخله العديد من الآلام النفسية بصورة مستمرة ودائمة.
  • لديه إختلال في المشاعر أحيانا سلبية و مضطربة وأخرى معارضة أو محرجة، أي أنه شخصية مذبذبة.
  • الشخصية الحساسة لا تقبل نقد الآخرين لها.
  • الحساس يشعر دائما أن من حوله لديهم شخصية متسلطة.
  • الشخصية الحساسة غالبا ما تبالغ في ردود الأفعال و إن كان الأمر لا يتطلب ذلك.
  • شعور الشخص الحساس بعدم الإرتياح في بيئة صاخبة مليئة بالأشخاص.
  • ذوي الشخصية الحساسة يلازمهم الإحساس بالقلق والتوتر الناتج عند متابعة الأشخاص في مواقع التواصل الإجتماعي وغيرها.

كيفية التعامل الشخصية الحساسة

للتعامل مع الشخصية الحساسة يجب التعرف على النقاط الرئيسية التي تعد عامل مساعد وفعال في التعامل مع الإنسان الحساس نظرا لأنه يمتلك صفات مختلفة تضعه في خانة التميز، وذلك عن طريق :

فهم صفات الشخص الحساس

طبقا للدراسات العلمية حول الشخصية الحساسة في علم النفس أثبت العلماء أن إحدى اسبابها العامل الوراثي، مع امكانية العمل على تغيير العديد من الصفات المكتسبة عن طريق الفهم العميق للشخصية الحساسة والتعامل معهم بشكل طبيعي،كما يسعى الشخص الحساس جاهدا من اجل التخلص من مشاعر التوتر والقلق المصاحب له و الذي يكون مصدر مزعج ومؤثر له، ولا يفصح للاخرين عما به ولا هم يشعرون،ومن ناحية اخري هؤلاء الأشخاص لديهم العديد من الصفات الجيدة ومنها امكانية ايجاد حلول سريعة للمشكلات التي تواجههم، والقدرة على التفكير المبدع،ومن خصالهم الجيدة الصدق والإخلاص والعزيمة والارادة من اجل تحقيق الاهداف السامية، وهنا لابد أن نلقي الضوء على الصفات الجيدة و الإهتمام بها وتجنب الصفات السيئة.

التفاعل الإيجابي معه

يُمَكن التفاعل البناء في الدعم القوي للإنسان الحساس، عن طريق تقديم النصائح الإيجابية بطرق مهذبة دون إستبعاد صفة الحساسية، بل بمحاولة فهم الشخصية الحساسة ومعرفة مداركها، حيث يستطيع الإنسان الحساس إدراك كيفية تقبل نفسه كما هي دون تغير، وهنا يأتي دور الأشخاص المقربون لتلك الشخصية الحساسة في المحاولة بإجراء مناقشة لطيفة وبأسلوب بسيط وجذاب غير عدواني لمعرفة أسباب الشعور بالقلق والغضب، وعلى سبيل المثال أن الوسيلة المثلى لإيجاد حل جذري عن طريق التعاون والتشجيع الدائم وتقديم الاعتذار إن كان الأمر يحتاج إلى ذلك.

إيجاد حلول للمشاكل

عند السعي لحل خلاف ما مع الإنسان الحساس، لابد من التحدث معه في مكان هادئ بعيدا عن الصخب، من أجل الوصول إلى حل مناسب، والجدير بالذكر أن الشخص الواعي يتحلى بالصبر والعقلانية لذا يستطيع فهم النزاعات بصورة جيدة، مع إمكانية إستخدام الأسلوب اللطيف الذي يخلو من التجريح أثناء التعامل، بالإضافة إلى العمل على طمأنة وتهدئة الشخصية الحساسة والتخلص من القلق والتوتر، وثبت علميا أن الشخصية الحساسة من الأفضل لها قضاء معظم أوقاتها في مكان خالي من الضوضاء مع ممارسة التنفس العميق من أجل التوصل لحل مثالي لهذه المشكلات.









































صفات وعيوب الشخصية الحساسة في علم النفس
موضوعات

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent